منتدى الصف الثاني الإعدادي 4


    المحبة الصادقة

    شاطر

    zekoo

    المساهمات : 220
    تاريخ التسجيل : 31/03/2009

    المحبة الصادقة

    مُساهمة  zekoo في الثلاثاء أبريل 07, 2009 11:43 am

    هذه خطبة للشيخ أيمن سامى بعنوان المحبة الصادقة

    لتحميل الخطبة اضغطن هنا

    المحبة الصادقة

    وهذا تفريغ الخطبة



    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرورأنفسنا ومن سيئات أعمالنا .


    من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له .


    وأشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشريك له , وأشهد أن محمدا عبده ورسوله .


    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ }آل عمران102


    {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً }النساء1


    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً{70} يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً{71} الأحزاب
    أما بعد أيها الأحبة فأوصى نفسى وإياكم بتقوى الله عز وجل


    ياقوم إنما هذه الحيوة الدنيا متاع وإن الأخرة هى دار القرار فخذوا من مقركم لممركم فاتقوا الله رحمكم الله

    وتزودوا فإن خير الزاد التقوى .


    أيها الأحبة فى الله , نبينا محمد _صلى الله عليه وسلم_ لا يحصل لعبد الإيمان حتى يؤمن به _صلوات ربى

    وسلامه عليه _ لقد أمرنا الله جل وعلا فى كتابه بالإيمان به _صلى الله عليه وسلم _

    {لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً }الفتح9

    فالإيمان بانبي _صلى الله عليه وسلم _واجب بهذه الآية وغيرها من الآيات ومن المقرر عند علماء الأصول

    أن المضارع المقرون بالام يدل على الوجوب {لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ)) فالإيمان بالنبي _صلى الله عليه وسلم


    _ حتم ولازم على كل من سمع به _صلى الله عليه وسلم _وكل من سمع به ولم يؤمن فإنا نعتقد اعتقادا


    جازما أنه من أهل النار

    فالإيمان بالنبى _صلى الله عليه وسلم _ أوجبه الله علينا جميعا بل إن الله أخذ العهد على والميثاق على

    الأنبياء جميعا ( الأنبياء رسل الله ))أخذ الله عليهم العهد والميثاق إن بعث النبى _صلى الله عليه وسلم _

    وهم أحياء أن يؤمنوا به _صلوات ربى وسلامه عليه _قال جلا وعلا

    {وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ }آل عمران81

    هذا النبى ينبغى على كل عبد أراد الدخول للجنة بعد بعثته أن يؤمن به كما ينبغى علينا تجاه هذا النبى العظيم محبته _صلى الله عليه وسلم _ محبته محبة واجبة على كل مسلم محبة صادقة

    محبة واجبة لإنها بها يكمل الأيمان وبدونها لايكمل الإيمان

    روى البخارى عن عبدالله بن هشام _رضى الله عنه _ قال كنا مع النبي _صلى الله عليه وسلم _ وهو آخذ

    بيد عمر بن الخطاب رضى الله عنه ,يقول عمر يارسول الله لأنت أحب إلى من كل شئ إلا من نفسى قال

    _صلى الله عليه وسلم _ لاياعمر حتى أكون أحب إليك من نفسك التى بين جنبيك ,قال عمر _رضى الله عنه

    _ يارسول الله لأنت أحب إلى من نفسى التى بين جنبي قال _صلى الله عليه وسلم الآن ياعمر..الآن ياعمر

    عندئذ يكمل الإيمان فما يكمل إيمان عبد حتى يحب النبى _صلى الله عليه وسلم _أكثر من والده من ولده من

    الدنيا جميعا . أكثر من النفس هل هناك أعز وأغلى من النفس

    ومع هذا فقد فقد ثبت فى الصحيحين من حديث أبى هريرة وحديث أنس أن النبى _صلى الله عليه وسلم _

    بين أن تلك المحبة ينبغى أن تفوق محبة الأهل والمال والوالد والدنيا جميعا

    هذه المحبة واجبة على كل مسلم ينبغى أن يحبه _صلى الله عليه وسلم _ وإن أول ثمار تلك المحبة اتباعه

    صلى الله عليه وسلم متابعة فى الجليل والصغير _صلوات ربى وسلامه عليه _

    إنك لتعجب أن ترى الرجل يدعى حب النبى _صلى الله عليه وسلم _ وهو مخالف له فى أقواله وأفعاله بل فى

    حياته كلها انظر إلى الصحابة _رضوان الله عليهم _ كيف أحبوا النبى _صلى الله عليه وسلم _محبة صادقة

    بالأقوال والأفعال فى الأفعال وفى التروك أيضا فى الفعل وفى الترك ....سبحان الله

    يحبونه صلى الله عليه وسلم ويقتدون به ....يقتدون به فى الكبير والجليل . هذا ابن عمر رضى الله عنه

    وعن ابيه يمشى فيضع رجله فى المكان الذى كان يضع النبي رجله فيه ...............ياسبحان الله . وهل هذا

    واجب ؟ هل هذا واجب أن يمشى كمشية النبى _صلى الله عليه وسلم _ ويتبعه فى كل شئ إنه قمة الاتباع

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 10:48 am